منوعات

يني زانوبا وحيد تبرز استراتجية إندونيسيا المناخية أمام “كوب 27”

تحدثت يني زانوبا وحيد، ابنة الرئيس الإندونيسي السابق عبدالرحمن وحيد، في قمة المناخ “كوب 27″، عن مسار قطاعات الغابات واستخدام الأراضي في إندونيسيا، بالإضافة إلى الوتيرة العالمية الحالية لإزالة الغابات.

وأشارت يني زانوبا وحيد، في كلمتها، إلى تقييم إعلان الغابات الصادر مؤخرًا والذي أظهر انخفاض عمليات إزالة الغابات على الصعيد العالمي بنسبة 6.3% في عام 2021، وهي نسبة أقل من الالتزام الدولي بوقف فقدان الغابات وتدهورها بحلول عام 2030.

ولفت التقييم إلى أن آسيا هي المنطقة الوحيدة التي تسير على الطريق الصحيح لوقف إزالة الغابات التي تعتمد إلى حد كبير على التقدم المحرز في إندونيسيا وماليزيا، وفق ما أوضحت ابنة الرئيس الإندونيسي السابق.

وقالت إن حكومة إندونيسيا أظهرت باستمرار التزامها القوي بالحد من إزالة الغابات إلى ما دون الهدف المحدد للمساهمات المحددة وطنيا، والذي يحد من إزالة الغابات إلى أقل من 200 ألف هكتار في السنة، لافتة إلى تقديرات إزالة الغابات لعام 2021، والتي تبلغ حوالي 113.5 ألف هكتار، وهو ما يضمن أن يحقق قطاع الغابات واستخدام الأراضي الهدف الصفري الصافي بحلول عام 2030.

وأوضحت أن حكومة إندونيسيا تحتاج إلى استراتيجية شاملة تربط بين قطاعات أخرى غير الغابات، مثل الغذاء والزراعة وحقوق المجتمع وإنفاذ القانون، لإيجاد الحلول الأكثر فعالية.

وقالت إن حكومة إندونيسيا أطلقت في أوائل عام 2022، شبكة غابات واستخدام الأراضي (FOLU) Net Sink 2030 كمسار استراتيجي لقطاع الغابات لتحقيق أهداف إنمائية مماثلة لانبعاثات غازات الدفيئة عند 140 مليون من مكافئ ثاني أكسيد الكربون في عام 2030 من خلال الإدارة المستدامة للغابات والحوكمة البيئية وإدارة الكربون.

كما أطلقت وزارة البيئة الإندونسية أيضًا الخطة التشغيلية لـ FOLU Net Sink 2030، والتي تساعد شركاء التنمية ومنظمات المجتمع المدني وأصحاب المصلحة الآخرين على تحديد دورهم في دعم الحكومة في الحد من إزالة الغابات والانبعاثات.

وتابعت أن هذه الجهود ستعتمد إلى حد كبير على نجاح الحد من الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وتدهورها من خلال توسيع الغابات الطبيعية المحمية، وزيادة مشاركة المجتمع، وتعزيز الشراكات مع المجتمع في إدارة الغابات.

وأوضحت أن الاستراتيجية ستؤدي إلى زيادة قدرة عزل الكربون في الغابات الطبيعية عن طريق الحد من تدهور الغابات وزيادة تجديدها من خلال إثراء أو تنفيذ نظام إدارة مستدامة للغابات، بالإضافة إلى زيادة عزل الكربون في أنظمة الأراضي عن طريق تعظيم استخدام الأراضي غير المنتجة أو منخفضة الكربون لتطوير مزارع الغابات والنباتات المعمرة الأخرى (المحاصيل الصناعية)، وتقليل الانبعاثات من الحرائق وتحلل الخث من خلال تحسين أنظمة إدارة الأراضي.

وتطرقت إلى الحراجة الاجتماعية في إندونيسيا، وهي إدارة وحماية الغابات، وتشجير الأراضي الجرداء التي أزيلت منها الأشجار بهدف المساعدة في التنمية البيئية والاجتماعية والريفية.

وشددت على أن الحكومة الإندونسية تلتزم بتوفير الوصول القانوني إلى من يعتمدون على موارد الغابات في أكثر من 12.7 مليون هكتار من مناطق الغابات من خلال مختلف مخططات الحراجة الاجتماعية، مثل غابات المجتمع، وغابات القرى، والمزارع المجتمعية، والغابات العرفية.

وتابعت أن حكومة إندونيسيا تبذل جهودًا لوضع السكان الأصليين والمجتمعات المحلية في قلب خطة FOLU Net Sink 2030 في شكل تنفيذ الحراجة الاجتماعية، حيث جرى تنفيذ برامج الحراجة الاجتماعية على نطاق واسع في إندونيسيا.

بعد الإطلاع على المقال يمكنك متابعة مركز العرب على فسيبوك  وتويتر وشاهد قناتنا على يوتيوب

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى