//atef
رأي

الدكتور محمد صالح هاشم يكتب.. مصر بقيادة الرئيس السيسي تنهض

الكاتب عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدارية.. وعضو مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية للتدريب

مصر بقيادة السيسي تنهض

مصر تنهض في كافة المجالات، هذا واقع ملموس يشاهده ويعترف به الأعداء قبل الأصدقاء، ويرجع ذلك إلى نجاح الرئيس عبد الفتاح السيسي في معالجة كافة الأزمات التي مرت بها مصر خلال الـ30 عاما الأخيرة، إذ وضعت استراتيجية حقيقية للنهوض بمصر من خلال رؤية مصر 2030 التي يتم تنفيذها باحترافية عالية، لقد اهتم الرئيس بملفات الصحة والتعليم وهما العمود الفقري الذي تبنى عليه الدول، فكانت حملة 100 مليون صحة التي حققت طفرة في صحة المواطن المصري، وكان الاهتمام غير المسبوق بتطوير التعليم في جميع مراحله، والاهتمام بالبحث العلمي واقع نشهده.

وقبل يومين حضر الرئيس السيسي انطلاق فعاليات النسخة الثانية من المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي (GFHS، بعنوان (رؤية المستقبل)، والذى عقد على مدار يومين بالعاصمة الإدارية الجديدة، بالإضافة إلى مشاركة عدد من دول العالم الإسلامي، بالتزامن مع استضافة مصر، الدورة الرابعة عشرة للمؤتمر العام لمنظمة الإيسيسكو، والدورة الثانية والأربعين للمجلس التنفيذي للمنظمة.

وكان حضور الرئيس للفعاليات وسط كوكبة من الحضور لعدد من العالمية المرموقة والجهات والمنظمات الدولية، وكان ذلك متزامنا مع استضافة مصر الدورة الرابعة عشرة للمؤتمر العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”.

لقد نجحت مصر في العودة إلى مكانتها المرموقة عربيا ودوليا بفضل النهضة الحالية التي تشهدها البلاد، ففي مصر كل يوم جديد من طرق وكباري ونهضة معمارية وبنية تحتية جديدة ترسم ملامح الجمهورية الجديدة التي يقودها الرئيس بحنكة واقتدار، ولذلك سوف نرى خلال عامين أو ثلاثة دولة جديدة في كل شيء، دولة تسجل وتحطم كل أرقام في التنمية والبناء في العالم.

إن الدولة المصرية الشابة استطاعت أن تنهض بالشباب المصري ليشارك في الجمهورية الجديدة بقوة وذلك من خلال طرح ومعالجة كل المشاكل الشبابية في المنتديات المهمة التي انطلقت ولأول مرة في عهد الرئيس السيسي بداية من المؤتمر الأول للشباب الذي وضع الأساس لبناء علاقة الدولة بشبابها والذي يستمر كل عام ليكون عيدا للشباب المصري يطرح فيه مشاكله ويشاهد ويطلع على شباب العالم.

فتلك المؤتمرات التي تعد جزءا من النهضة الحالية، تركز على قضايا مهمة وتبرزها وتتناولها بشكل متزامن بداية من توصيات المؤتمر الوطني الأول للشباب الذي انطلق من مدينة شرم الشيخ، إضافة إلى مناقشة قضايا تلامس هموم المجتمع المصري مثل التعليم الذي يعاني من مشاكل عدة في كافة المراحل الدراسية، وتأثير القرارات والإصلاحات الاقتصادية على المواطن البسيط ورؤية الحكومة تجاه هذه الإصلاحات والتي من المفترض أن تصب في صالح الاقتصاد الوطني وجذب الاستثمار، والتحديات التي تواجه الدولة في هذه المرحلة الراهنة.

وفي النهاية أقول إن مصر بقيادة الرئيس السيسي عادت لدورها الرائد عربيا وإقليميا ودوليا، فمصر لديها رؤية واضحة لمعالجة الأوضاع في الوطن العربي.

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى