//atef
الرئيسيةليبيانشرة الأخبار

ليبيا في أسبوع.. الاشتباكات تتجدد في طرابلس.. وباشاغا يتهم الدبيبة باستخدام المدنين كدروع بشرية

أهم وأبرز الأخبار في ليبيا تأتيكم كل سبت.. خاص منصة العرب الرقمية

تعج الساحة الليبية، بالأخبار والتفاعلات السياسية، خصوصا مع بدء مشاروات سياسية لإنهاء الانقسام الحكومي الذي بدأ منذ إعلان مجلس النواب الليبي تكليف فتحي باشاغا برئاسة الحكومة الليبية، وهو ما استدعى عقد لقاءات رسمية بين وفود ممثلة لأطراف الصراع السياسي في البلاد.

ويبدوا أن البلاد مقدمة على أيام أكثر صعوبة مما مضى بعد تعميق الانقسام بين حكومة الوحدة بقيادة عبد الحميد الدبيبة، والتي ترفض تسليم السلطة، وحكومة فتحي باشاغا المختارة حديثا من قبل البرلمان والتي لم تتسلم مهامها رغم مرور وقت طويل على تكليفها، مما أحدث انقساما في البلاد.

اشتباكات عنيفة بين ميليشيات مسلحة في طرابلس

اندلعت اشتباكات بين مجموعتين مسلحتين ليل الجمعة السبت في منطقة “جزيرة سوق الثلاثاء” بالعاصمة طرابلس في ظل أزمة سياسية كبيرة في هذا البلد الذي يشهد حالا من الفوضى منذ أكثر من عقد.

وقالت وكالة الأنباء الليبية وال إن الاشتباكات المسلحة توقفت بعد تدخل اللواء (444 – قتال) وفض النزاع والانتشار في المنطقة.

وأضافت الوكالة أن وحدات اللواء (444 – قتال) قامت بتأمين وإخراج العائلات العالقة والتي لجأ بعضها إلى فندق باب البحر القريب، وإلى المقاهي والمباني القريبة من منطقة الاشتباكات، والتي حسب المعلومات لم تسفر عن وقوع وفيات في صفوف المدنيين.

وكانت الاشتباكات التي اندلعت بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة مساء أمس الجمعة قد تسببت في حالة من الفوضى والهلع بين المواطنين المتواجدين في المنطقة والتي من المعتاد أن تشهد ازدحاما كبير من العائلات، وخاصة في أيام العطلات لوجود المصيف البلدي وناد ترفيهي وحديقة كبيرة يرتادها المواطنين، طلبا للاستجمام وهربا ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي.

وأظهرت المقاطع المرئية المصورة التي تناقلتها المواقع الإعلامية وصفحات التواصل الاجتماعي صور لفرار وهروب المواطنين، وخاصة النساء والأطفال في شوارع المنطقة وهم في حالة من الهلع والفزع خوفا من الرصاص الطائش.

ليبيا اشتباكات طرابلس باشاغا

مباحثات ليبية – أوروبية حول سبل إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية

بحث سفير ألمانيا لدى ليبيا، ميخائيل أونماخت، مع المرشح للانتخابات الرئاسية الليبية عارف النايض، رئيس تكتّل إحياء ليبيا، آخر المستجدّات في ليبيا مع قرب انتهاء الإطار الزمني لخارطة الطريق الحالية، والسبُل المحتملة لتجاوز الإشكاليّات السّياسيّة والقانونيّة الّتي تواجه البلاد. كما ناقشا سبُل استعادة زخم العمليّة الانتخابيّة، وإجراء الانتخابات الرّئاسيّة والبرلمانيّة المؤجّلة.

فيما بحث سفير الاتحاد الاوروبي لدى ليبيا، خوسيه ساباديل، مع رئيس تكتّل إحياء ليبيا، وناقشا آخر المستجدّات في ليبيا مع قرب انتهاء الإطار الزمني لخارطة الطريق الحالية، والسبُل المحتملة لتجاوز الإشكاليّات السّياسيّة والقانونيّة الّتي تواجه البلاد. كما ناقشا سبُل استعادة زخم العمليّة الانتخابيّة، وإجراء الانتخابات الرّئاسيّة والبرلمانيّة المؤجّلة.

على جانب آخر، جدد المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي لليبيا بول سولير، الخميس، دعم بلاده للحوار في ليبيا من أجل الاستقرار والمصالحة الوطنية، والمحافظة على زخم الانتخابات وإجرائها وفق إطار دستوري يضمن نجاح تنظيمها.

جاء ذلك خلال لقاء سولير مع نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي عبد الله اللافي، حيث ناقش الجانبان آخر مستجدات العملية السياسية في ليبيا، وسبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وفقا لوكالة الأنباء الليبية “وال”.

من جانبه، أشاد اللافي بـ”العلاقات التاريخية” التي تجمع البلدين، وبدور فرنسا في دعم الحل السلمي والحوار بين أطراف العملية السياسية، مشيرا إلى أن المجلس الرئاسي وضع “الترتيبات النهائية” لمشروع المصالحة الوطنية الذي سيعالج كل القضايا ويؤدي إلى الاستقرار وتحقيق السلام في البلاد.

ليبيا اشتباكات طرابلس باشاغا
باشاغا يتهم الدبيبة باستخدام المدنيين كدروع بشرية

اتهم رئيس الحكومة الليبية فتحي باشاغا، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، باستخدام المدنيين كدروع بشرية.

وقال باشاغا في بيان صحفي، اليوم السبت: “مستمرون في دعم التوافق والتمسك بالحلول السلمية، ونشيد ببيان الرئاسة التونسية الداعم للحل السياسي الليبي الليبي وحرص تونس على وحدة واستقرار بلادنا”.

وأضاف: ” أدعو كل الليبيين للتمسك بما يجمعنا حتى نصل لسلطه منتخبة عبر انتخابات رئاسية وبرلمانية متزامنة. والحكومة هي نتاج اتفاق مجلسي النواب والدولة وسأستمر في دعم هذا التوافق والتمسك بالحلول السياسية السلمية”.

واستطرد: “لا يمكن المقارنة بين سلطة ناتجة عن توافق ليبي ليبي وعُصبة خارجة عن القانون”.

جاء ذلك بالتزامن مع اندلاع اشتباكات، مساء الجمعة، بين ميليشيا “جهاز دعم الإستقرار” الذي يقوده عبد الغني الككلي والموالي لحكومة الوحدة الوطنية بقيادة عبد الحميد الدبيبة، وكتيبة “النواصي” الداعمة لحكومة فتحي باشاغا، وهما أكبر ميليشيات العاصمة طرابلس.

ليبيا اشتباكات طرابلس باشاغا

دعما لحكومة باشاغا..محتجون يغلقون ميناء السدرة في ليبيا

في استمرار للنزاع السياسي القائم بين حكومتين حاليتين في ليبيا، أعلن محتجون ليبيون إغلاق ميناء السدرة النفطي الواقع شرق البلاد، ووقف عمليات التصدير منه، إلى حين تسليم السلطة إلى حكومة فتحي باشاغا وضمان التوزيع العادل للثروات.

جاء ذلك في بيان مصوّر صادر عن أهالي بلدية “خليج السدرة”، في وقت متأخر مساء أمس الخميس، أكدّوا فيه أنهم سيوقفون إنتاج النفط في منطقتهم، احتجاجا على المعاناة والتهميش الذي يتعرضون له في ظل الغياب الحكومي، مقابل تبذير ثروات الدولة، مطالبين بتسليم السلطة للحكومة المنتخبة، في إشارة إلى حكومة باشاغا المكلفة من البرلمان، والتوزيع العادل للثروات.

ويعمّق قرار إغلاق أكبر المواني النفطية هذا، من أزمة النفط في البلد، الذي توقف معظم إنتاجه وتضرّرت صادراته منذ نحو شهرين، بسبب الانقسام السياسي والنزاع على السلطة، بعدما قام زعماء قبائل في شرق وجنوب البلاد بإغلاق حقول ومواني نفطية رئيسية، احتجاجا على تمسك رئيس حكومة الوحدة المنتهية ولايته، عبد الحميد الدبيبة بمنصبه وعدم تسليمه السلطة للحكومة المكلفة برلمانياً، ما تسبب في تراجع الإنتاج بنحو 600 ألف برميل يوميا، وخسائر مادية يومية قدرتها وزارة النفط بنحو 60 مليون دولار.

يشار إلى أن إغلاق حقول ومواني النفط ووقف تصديره في ليبيا، تسبب في أزمات أخرى، أبرزها مشكلة الكهرباء، حيث ينقطع التيار الكهربائي بشكل يومي لمدة تصل إلى 10 ساعات، بسبب توقف إمدادات الغاز إلى محطات التوليد ونقص الطاقة، إضافة إلى أزمة البنزين.

وزيرا خارجية ليبيا والجزائر يصلان تونس للمشاركة في اجتماع ثلاثي

وصلت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوحدة الوطنية الليبية نجلاء المنقوش، اليوم الجمعة، إلى مطار تونس قرطاج الدولي للمشاركة في أشغال الاجتماع الثلاثي الذي يجمعها بنظيريها التونسي والجزائري.

بدوره، حل رمطان لعمامرة، وزير الشؤون الخارجية الجزائري بمطار تونس قرطاج الدولي للمشاركة في الاجتماع.

وكان في استقبال المنقوش ولعمامرة وزير الخارجية التونسي.

وتتركز المشاورات على عدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك التنمية المندمجة والمتضامنة ومكافحة الإرهاب والتصدي للجريمة المنظمة وقضايا الأمن الغذائي والطاقي والبيئي التي تفرض نفسها في ظل المستجدات الدولية الراهنة، وفق بيان لوزارة الخارجية التونسية.

ليبيا توافق على الدستور

وليامز: نقاشات قيمة بتونس بشأن وقف النار ونزع السلاح بليبيا

قالت المستشارة الأممية إلى ليبيا ستيفاني وليامز، اليوم الأربعاء، إن اجتماع مجموعة العمل الأمنية في تونس أمس، شهد “نقاشات قيمة” بشأن مراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا ونزع السلاح.

وكتبت وليامز عبر حسابها على “تويتر”: “شاركت يوم أمس في تونس بالتعاون مع فرنسا في رئاسة الجلسة العامة لمجموعة العمل الأمنية من أجل ليبيا، بحضور جميع أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) ورؤساء المجموعة المشاركين عن المملكة المتحدة وتركيا وإيطاليا والاتحاد الإفريقي”.

وأضافت: “أجرينا نقاشات قيمة بشأن مراقبة وقف إطلاق النار ونزع السلاح والتسريح وسبل المضي قدماً بالنسبة لعمل اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) “.

وتابعت وليامز: “شدّدت أيضاً على أهمية ضمان الحفاظ على الاستقرار والهدوء على الأرض، وأعربت عن تهنئتي لأعضاء اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) على ما تم إنجازه حتى الآن”.

كما أوضحت أنه قبل انطلاق اجتماع مجموعة العمل الأمنية، التقت “كبار المسؤولين في حكومات الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا ومصر وتركيا حول آخر التطورات في ليبيا”.

وأعربت وليامز لهؤلاء المسؤولين عن امتنانها “على الدعم الذي يقدمونه للدفع بتنظيم الانتخابات في أقرب فرصة ممكنة على أساس متين وإطار دستوري توافقي في سبيل تحقيق تطلعات الشعب الليبي في انتخاب من يمثلهم”.

يأتي هذا بعدما وافق مجلس الأمن، الجمعة، على قرار يمدد التفويض الممنوح للدول والمنظمات الإقليمية لتفتيش السفن في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا المشتبه في انتهاكها لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على الدولة المضطربة في شمال إفريقيا.

وجاء التصويت على القرار الذي قدمته فرنسا بـ14 صوتاً مقابل امتناع روسيا عن التصويت. ويمدد القرار المقتضب التفويض بعمليات التفتيش لمدة عام.

وتنشط العملية البحرية الأوروبية “إيوناف فور ميد إيريني” منذ عام 2020 بموجب قرار مجلس الأمن.

وتبريراً لامتناع بلاده عن التصويت، ندد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا بـ”القبضة الخانقة التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على نظام تفتيش السفن”.

بعد الإطلاع على المقال يمكنك متابعة مركز العرب على فسيبوك  وتويتر وشاهد قناتنا على يوتيوب 

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى