منوعات

مصدر يكشف حقيقة طرد نائب رئيس المجلس الرئاسي أثناء زيارته لدولة أفريقيا الوسطى

كشف مصدر مقرب من نائب رئيس المجلس الرئاسي عبد الله اللافي، حقيقة ما جرى تداوله عبر صفات السوشيال ميديا من طرد اللافي من أحد الفنادق وعدم استقباله بشكل لائق من قبل حكومة دولة أفريقيا الوسطى.

 وقال المصدر في تصريحات خاصة إن هذه الشائعة لا صحة لها، مؤكدا أن اللافي حظي باستقبال رسمي على أعلى مستوى في مطار بانجي، وكان فى استقباله رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية وعدد من الوزراء.

 وتابع المصدر أنه تم تسير موكب اللافي من المطار إلى القصر الرئاسي وكان فى استقباله رئيس الدولة وتم عقد اجتماع بحضور رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية، نافيا أن تكون الزيارة فاشلة كما روج البعض.

وتابع أن اللافي التقي الرئيس “فوستان تواديرا” والذي أبدى سعادته بهذه الزيارة المهمة من أجل التباحث والتنسيق في عدد من الملفات التي تتعلق بالاستثمار والتعاون في عدد من المجالات ذات الصلة.

وعبر “تواديرا” خلال اللقاء، عن أمنياته بأن تتجاوز ليبيا أزمتها، من خلال المجلس الرئاسي، وأن يتمكن الشعب الليبي من إجراء الانتخابات الرئاسية في القريب العاجل، لتنعم البلاد بالاستقرار والسلام الدائم.

وناقش نائب رئيس المجلس الرئاسي، مع رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى، العديد من القضايا في إطار تفعيل التعاون المشترك بين البلدين، خاصة في ملف الاستثمارات الليبية، وسبل معالجة بعض الإشكاليات التي تعرضت لها بعض هذه الاستثمارات في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وأكد اللافي خلال اللقاء أهمية تطلع السلطات في افريقيا الوسطى، بدورها في حماية الاستثمارات الليبية، وفقاً للاتفاقيات المبرمة بين البلدين، مبدياً حرصه على دعم الاستثمارات في جمهورية أفريقيا الوسطى، وخلق مجالات جديدة فيها، مشيداً في ذات الوقت، بعمق العلاقات التي تربط البلدين، متمنياً أن تنعم جمهورية أفريقيا الوسطى وشعبها بالأمن والاستقرار.

بعد ان تناولنا موضوع طرد اللافي يمكنك قراءة ايضا

دكتور فكري سليم يكتب.. العلاقات المصرية الإيرانية..متى تعود؟ (الجزء الثاني)

السودان في أسبوع.. المواجهات مستمرة في الشوارع والجيش يتعهد بتنظيم انتخابات حرة وشفافة في موعدها

يمكنك متابعة منصة العرب 2030 على الفيس بوك

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى