//atef
الرئيسيةالسعوديةنشرة الأخبار

السعودية في أسبوع.. مباحثات بين وزير دفاع المملكة ونظيره البريطاني والمطارات تستقبل 2.5 مليون في رمضان

نشرة إخبارية تأتيكم كل ثلاثاء .. منصة العرب الرقمية

بصفتها قوة إقليمية ذات ثقل اقتصادي وسياسي كبيرين في المنطقة العربية والشرق الأوسط،يحرص كثير من متصفحي المواقع الإخبارية على الاطلاع على أخبار المملكة العربية السعودية بشكل دوري، وهو ما نقدم لقرائنا في السطور التالية.

اقرأ أيضا: السعودية في أسبوع.. بن سلمان يبحث مع أردوغان الأوضاع الإقليمية وشراكات جديدة بين المملكة وباكستان

الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي (واس)

وزيرا دفاع السعودية وبريطانيا يبحثان تطورات المنطقة

بحث الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي، مع نظيره البريطاني غرانت شابس، التصعيد العسكري في المنطقة وخطورة انعكاساته، وناقشا الجهود المبذولة تجاه احتواء تلك التطورات، بما يحقق الأمن والاستقرار على المستوى الإقليمي والدولي.

واستعرض الجانبان خلال اتصال هاتفي تلقاه الأمير خالد بن سلمان من الوزير شابس، العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، ومجالات التعاون الدفاعي المشتركة.

السعودية مباحثات وزير دفاع
مطارات السعودية تُسجل 12.5 مليون مسافر في شهر رمضان وإجازة العيد

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية عن أعداد المسافرين من مطارات المملكة وإليها خلال شهر رمضان وإجازة عيد الفطر المبارك لعام 1445هـ، حيث تجاوزت الأعداد 12.50 مليون مسافر محلي ودولي من بداية شهر رمضان وحتى التاسع من شوال.

وذكرت الهيئة أن هذه الأرقام تعكس التكامل التشغيلي بين الجهات الحكومية والخاصة كافة، مشيرة إلى زيادة تجاوزت 18% للرحلات والمسافرين عن العام الماضي في نفس الفترة.

وأوضحت الهيئة أن أعداد المسافرين توزعت على جميع مطارات المملكة عبر أكثر من (86) ألف رحلة (مجدولة وعارضة محلية ودولية)، و(100) ناقل جوي، حيث خدم مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة العدد الأكبر من المسافرين والذين تجاوز عددهم (5.38) مليون مسافر، تلاه مطار الملك خالد الدولي بالرياض بـ(3.23) مليون مسافر، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وخدم مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة قرابة (1.04) مليون مسافر، فيما خدمت بقية مطارات المملكة (2.85) مليون مسافر، وذلك في مرحلتي القدوم والمغادرة.

السعودية مباحثات وزير دفاع
“مبكو” السعودية تطلق مشروعاً جديداً باستثمارات 1.78 مليار ريال

أعلنت شركة اﻟﺷرق اﻷوﺳط ﻟﺻﻧﺎﻋﺔ وإﻧﺗﺎج اﻟورق (مبكو) السعودية عن بدء مشروع مصنع ورق الكرتون (خط الورق الخامس) بطاقة إنتاجية 450 ألف طن.

قالت “مبكو” في إفصاح على موقع السوق المالية السعودية (تداول) اليوم الثلاثاء، إنه تم الانتهاء من دراسة الجدوى الخاصة بالمشروع والموافقة على الميزانية النهائية بمبلغ إجمالي حوالي 1.78 مليار ريال، تشمل قيمة الأرض، مع معدل عائد داخلي يقدر بـ 14.5%.

وقدرت الشركة مدة 42 شهراً للانتهاء من المشروع. وأعلنت عن البدء في تنفيذ المشروع خلال الربع الثالث من عام 2024، في حين سيتم تمويله اعتماداً على موارد الشركة الذاتية وقروض بنكية طويلة الأجل من البنوك المحلية ومن استخدام عائدات إصدار الأسهم لصندوق الاستثمارات العامة.

في الأول من أغسطس 2023، وقع صندوق الاستثمارات العامة السعودي اتفاقية ملزمة للاستحواذ على حصة 23.08% في “مبكو” مقابل نحو 630 مليون ريال (168 مليون دولار)، عبر إصدار حوالي 20 مليون سهم عادي، بقيمة اسمية قدرها 10 ريالات للسهم الواحد.

وتوقعت الشركة أن ينعكس الأثر المالي للمشروع على القوائم المالية اعتباراً من الربع الرابع 2027، حيث يبدأ الإنتاج التجاري للمشروع حينذاك.

خطة استثمارية خلال 3 سنوات
تطمح “مبكو” لاستثمار ما يتراوح بين مليارين ومليارين ونصف المليار ريال في مشاريع التوسع خلال السنوات الثلاث القادمة، بحسب رئيسها التنفيذي سامي الصفران في تصريحات سابقة لـ”الشرق”.

في مطلع الشهر الجاري، كشف الصفران في حديث لـ”الشرق” أن محصلات استحواذ صندوق الاستثمارات العامة على 23% من الشركة في أغسطس الماضي، والبالغة 630 مليون ريال، ستتجه لتمويل المشاريع في ثلاثة محاور رئيسية هي مضاعفة الطاقة الإنتاجية للورق، وللمناديل، بالإضافة إلى إتمام استحواذات تدعم التكامل العامودي في الشركة.

وفي عام 2023، تحولت الشركة إلى الخسارة على أساس سنوي، حيث بلغ صافي الخسائر نحو 87.63 مليون ريال، مقابل أرباح بلغت 270.73 مليون ريال في العام 2022، وفق القوائم المالية المنشورة على موقعها الإلكتروني.

تمتلك “مبكو” بعض أكبر مصانع الورق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقدّم مجموعة من المنتجات الورقية للعملاء حول العالم، إذ تخدم مجموعة واسعة من الصناعات في قطاعي الورق والتعبئة والتغليف، بما في ذلك البناء والأثاث، وفق تقرير مجلس إدارة الشركة لعام 2022.

السعودية مباحثات وزير دفاع

السعودية تستضيف الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي

تستضيف العاصمة السعودية الرياض، الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس” تحت شعار “التعاون الدولي والنمو والطاقة من أجل التنمية”، وهو الاجتماع الأول من نوعه للمنتدى، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وأضافت الوكالة أن الاجتماع الذي ينعقد على مدى يومين، يستضيف أكثر من ألف مشارك من رؤساء الدول، وكبار المسؤولين والخبراء الدوليين وقادة الرأي والمفكرين من القطاعات الحكومية والخاصة والمنظمات الدولية والمؤسسات الأكاديمية.

وأفادت “واس”، بأنه سيناقش “مختلف القضايا والتطورات الاقتصادية العالمية، بهدف إيجاد الحلول المشتركة، ومواجهة التحديات الإنسانية والمناخية والاقتصادية”.

وأشارت إلى أن “الاجتماع يُعد فرصة فريدة لصناع القرار من جميع أنحاء العالم من أجل إيجاد أرضية مشتركة بين مختلف الأطراف لإحداث تأثيرات إيجابية عالمية للجميع”.

وكان وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم، قال في يناير الماضي، إن هذا الاجتماع الخاص “منصة جديدة تمكن المنتدى الاقتصادي العالمي وشركائنا العالميين من النقاش في حوارات بنّاءة لإيجاد الحلول للتحديات التي تواجه عالمنا اليوم”.

ويشهد الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي، العديد من الحوارات والجلسات النقاشية التي تستهدف تعزيز جهود التعاون الدولي وتحفيز العمل المشترك لابتكار الحلول المستدامة، وتتمحور جلساته حول عدد من الموضوعات المهمة ومنها “التعاون الدولي، والنمو، والطاقة من أجل التنمية، وذلك لمواجهة مختلف التحديات الاقتصادية والجيوسياسية الحالية، إلى جانب تعزيز الشراكات الجديدة”.

وتستضيف المملكة على هامش المنتدى سلسلة من المعارض والفعاليات الجانبية المصاحبة، لتسليط الضوء على أحدث الاتجاهات والتطورات في عدد من الموضوعات المهمة، بما في ذلك الاستدامة، والابتكار، والثقافة.

كما ستبرز هذه الفعاليات والمعارض المصاحبة ما تشهده المملكة من تحوّل تاريخي غير مسبوق، ونمو اقتصادي كبير في ظل رؤية السعودية 2030 ومشاريعها الطموحة التي تستهدف تحقيق تحوّل اقتصادي شامل، وتعزيز مكانة المملكة كوجهة عالمية للاستثمار.

القوات الجوية السعودية تعلن مواصلة تدريباتها العسكرية في تمرين علم الصحراء  بالإمارات - بوابة الأهرام
انطلاق تمرين “علَم الصحراء” بالإمارات بمشاركة القوات الجوية السعودية

انطلق في مركز الحرب الجوية والدفاع الصاروخي بقاعدة الظفرة الجوية في الإمارات العربية المتحدة، التمرين الجوي المختلط “علَم الصحراء” بمشاركة القوات الجوية الملكية السعودية، وقوات عدد من الدول الشقيقة والصديقة، والذي سيستمر لمدة ثلاثة أسابيع.

وأكد قائد مجموعة القوات الجوية المشاركة في التمرين المقدم الطيار الركن عادل أبو ملحه، أن الاستعدادات للتمرين تمت بكل احترافية وعلى أعلى درجات السلامة المتبعة في مثل هذه التمارين بالاستعداد والتخطيط والاستفادة من الدروس السابقة للتمارين المماثلة.

وأشار إلى أن القوات الجوية تشارك بعدد ست طائرات مقاتلة من منظومة «ف – 15 إس أي» بكامل أطقمها الجوية والفنية والمساندة.

وقال المقدم الطيار الركن عادل أبو ملحه، إن مشاركة القوات الجوية في التمرين تهدف إلى تبادل الخبرات العسكرية في مجال التخطيط والتنفيذ في بيئة مشابهة للحرب الحقيقية، ورفع الجاهزية والكفاءة القتالية للأطقم الجوية والفنية المساندة، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات الدولية مع الدول المشاركة.

وأضاف أن التمرين الذي يشارك فيه عدد من الدول بداية بالدولة المستضيفة الإمارات، عُمان، تركيا، الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، وكوريا الجنوبية، سيشهد رحلات منوعة ومختلفة من أبرزها عمليات جوية مضادة دفاعية وهجومية، وعمليات الإسناد الجوي القريب، وعمليات البحث والإنقاذ القتالي.

وكانت مجموعة القوات الجوية المشاركة في التمرين قد وصلت الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي، وكان في استقبالها لدى وصولها قاعدة الظفرة الجوية الملحق العسكري بسفارة المملكة العربية السعودية بالإمارات العميد الركن خالد الهاجري.

بعد الإطلاع على المقال يمكنك متابعة مركز العرب على فسيبوك  وتويتر وشاهد قناتنا على يوتيوب

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى